أكّد المرشّح عن مقعد الأقلّيات في دائرة ​بيروت​ الأولى على لائحة "بيروت الأولى القويّة" العميد المتقاعد ​انطوان بانو​ "أنّنا متمسّكون باجراء ​الانتخابات​ النيابية في موعدها كونها أصحبت على العلّات في القانون، استحقاقاً ينتظره اللبنانيون لممارسهم حقّهم في التعبير الديمقراطي"، مستغرباً "ما يشاع عن احتمال تأجيل هذا الاستحقاق بسبب التطوّرات العسكرية المتسارعة في المنطقة".
ولفت بانو الى "أننا فريق متمسّك باجراء الانتخابات في مواعيدها لأننا توّاقون إلى التغيير، وواثقون من الوصول إلى ​المجلس النيابي​ بكتلة كبيرة تشكّل قوّة ضغط اصلاحية وتغييرية تترجم تطلّعات اللبنانيين الأحرار وآمال ​الشباب​ الطموح لمستقبل واعد ومزدهر".
واتّهم "من يسعى إلى التأجيل بأنّه متخوّف من أن تأتي النتائج على عكس ما يتوقّعه".
وبالنسبة إلى استمرار التجاذب حول ملفّ ​الكهرباء​، أكّد أن "ما يهمّ المواطن هو الحصول على الطاقة 24/24 بأيّ طريقة، من المياه والهواء و​الشمس​ وحتّى من البواخر".
واعتبر أن "الاعتراض المتكرّر على خطّة ​وزارة الطاقة والمياه​ وعدم تقديم حلّ بديل ولو يتيم يصبّ في إطار عرقلة الجهود المبذولة، ويجعل المعرقلين في خانة من لا يريد مصلحة الناس ولا علاقة بمواقفهم بالغيرة المشكوك بها على الخزينة والمصلحة العامة".
وشدّد على أن "مجلس الوزراء هو سلطة تنفيذية واجرائية وليس ساحة للتجاذب بخلفيّات سياسية، حول ملّفات خدماتية ينعكس اقرارها ايجاباً على جميع اللبنانيين، معرباً عن أمله في أن يتخطّى المعترضون في جلسة الحكومة اليوم اصطفافاتهم ويتوافقون على حلّ لملفّ الكهرباء".