اوضح مصدر عسكري سوري لـ"النشرة" تفاصيل تصدي ​الجيش السوري​ للعدوان الثلاثي، مؤكدا ان الجيش السوري قام بالتشويش على ال​صواريخ​ التي حاولت استهداف المواقع العسكرية ما ادى الى انحرافها عن هدفها وانفجار معظمها في اماكن خالية. ولفت الى ان الصواريخ كانت تستهدف المواقع بدقة لكن المنظومات الدفاعية التي زودتها ​روسيا​ لسوريا وابرزها منظومة بوك نجحت في اعتراض الصواريخ وحرفها عن مسارها.
ولفت الى انه من بين الاهداف كان احد المطارات في ​ريف دمشق​ الذي يستخدم للطائرات المروحية وانه لولا حرف الصةاربخ الموجهة عن مسارها لكانت قد تسببت بتدمير المروحيات.
وكشف ان منظومة الدفاع الجوي نجحت بنسبة عالية جدا في ابعاد الخطر عن المنشأت العسكرية وان سقطت بعض الصواريخ في اماكن استهدافها لكن لم تؤدي الى اضرار تذكر سوى في مركز البحوث العلمية في برزة والذي دمر.
ولفت الى انه سقط اربعة صواريخ في محيط ​مطار دمشق​ بالقرب من مواقع تستخدمها ​القوات​ الحليفة لكن لا تؤدي الى اي اضرار في المكان وحول عدم سقوط ضحايا اكد المعلومات التي تحدثت عن اخلاء المواقع المستهدفة وتحديد بنك اهداف العدوان مضيفا ان الجيش قام احتياطا باخلاء عدد من المواقع لم تكن مستهدفة.
وحول ما اذا كانت دمشق قد حصلت مسبقا على الاماكن المستهدفة قال ان الجيش كان يعلم واتخذ احتياطاته مشيرا الى ان اعلان الانتصار جاء نتيجة النجاح باعتراض الصواريخ المعادية بفضل المنظومات الروسية والخبرات السورية.