أثنى المرشح عن المقعد السني في دائرة صيدا جزين، ​عبد الرحمن البزري، في كلمة له خلال لقاء مع ​رؤساء وأعضاء الهيئات الإدارية للجمعيات الأهلية في تجمع ​المؤسسات الأهلية​ في صيدا،على "مناقبية أمين سر التجمع ​ماجد حمتو​ في خدمة الناس"، ومتمنيا لهم "التوفيق والنجاح الدائم في أداء رسالتهم الانسانية".

وشدد البزري على "البقاء متضامنين ومتعاونين مع التجمع ومؤسساته التي أثبتت أنها رائدة في حقلها ومتميزة في كافة أنشطتها لما فيه تحقيق مصلحة صيدا وأهلها".
كما عرض البزري برنامجه الانتخابي الهادف "لتغيير النهج المتبع في إدارة شؤون المدينة وتمثيلها السياسي"، مؤكدا "حماية مصالح المدينة وأبنائها الوظيفية والاقتصادية والمعيشية والإنمائية"، مشددا على "الدور الهام الذي يلعبه المجتمع الأهلي في رعاية المواطنين وتطوير قدراتهم والدفاع عن حقوقهم مما جعل صيدا مدينة تتميز بقدرات ومساهمات أبنائها التطوعية".

وأثنى أيضا على "رغبتهم في المشاركة والتضامن في ما بينهم"، لافتاً الى "ضرورة الاستفادة من الاستحقاق الانتخابي الديموقراطي المفصلي لإجراء نقلة نوعية تستعيد صيدا من خلالها دورها الحيوي على مختلف الصعد محليا ووطنيا، لأن صيدا المزدهرة المنفتحة على محيطها القوية بقرارها المستقل ضرورة أساسية للكثير من القضايا الكبرى وهامة لأهلها الذين يعانون من الإهمال والتهميش فالدولة غائبة عن صيدا إنمائيا ووظيفيا رغم التزام الصيداويين بواجباتهم الوطنية".
وتابع بالقول أن "أن القانون الجديد رغم بعض الملاحظات الأساسية عليه أعطى قوة دفع للمواطنين من خلال الصوت التفضيلي الذي حفظ للمقترعين حقهم في اختيار مرشحهم بعيدا عن اللوائح والمحادل الكبرى"، مطالبا "بنسج عقد اجتماعي سياسي جديد، وأنه ساهم في توطيد العلاقة بين منطقتين حيويتين من ​لبنان​ هما صيدا وجزين اللتين تربط بينهما المصالح المشتركة مما يستدعي استنهاض العلاقة المتجذرة بين المنطقتين ويحقق طموحات ومصالح أبنائهما مع الحفاظ على خصوصية كل منهما".