تجمع المئات أمام مقر الأمم المتحدة في بانكوك وفي موقعين آخرين، لحث الحكومة العسكرية في تايلاند على إنهاء ما يعتبرونه ترويع السلطات للنشطاء من طبقة المحرومين.

والاحتجاج أحد أكبر مظاهر الاستياء من حكومة تايلاند غير المنتخبة في الشهور الأخيرة. ونظمت المظاهرة حركة الشعب لمجتمع عادل (بي-موف) التي تمثل المزارعين والفقراء في الحضر والسكان الأصليين الذين أُرغموا على ترك أراضيهم.

وتجمع نحو 900 شخص في ثلاثة أماكن في المنطقة التاريخية في بانكوك اليوم الأربعاء بما في ذلك أمام مقر الأمم المتحدة. وتم نشر 300 شرطي للسيطرة على الحشود