ركّز المرشح عن أحد المقاعد السنية في دائرة الشمال الثانية، النائب السابق مصباح الأحدب، على أنّه "بقي يومان على استرداد القرار المحلي في طرابلس وإسقاط النواب الفاسدين، ولنقول إنّ أهالي طرابلس والمنية والضنية ليسوا أهل تخلّف وإرهاب"، مشيراً إلى أنّ "هناك فريقين يتنافسان في طرابلس، أحدهما يتبع الخط السوري والثاني الخليجي".

ولفت خلال المهرجان الّذي أقامته لائحة "القرار المستقل"، إلى أنّ " بين الحق والباطل لا وسطية وإعادة انتخاب النواب انفسهم يعني بقاء أولادنا في السجون"، موضحاً أنّ "الّذي يريد التغيير الحقيقي يجب أن يصوّت لخيارنا أي للائحة القرار الحر، ولن نتنازل عن حقوقنا فأهالي طرابلس والمنية والضنية ليسوا "شحادين""، مشدّداً على "أنّنا نعاهدكم أن نعمل بكلّ طاقتنا كي تبقى الوظائف في طرابلس لأهلها، ومن غير المنطقي أن تعطى لرئيس "التيرا الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل".