رأى رئيس تيار "صرخة وطن" جهاد ذبيان أن "خطوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وإعلانه الإنسحاب من الإتفاق النووي مع إيران واعادة فرض العقوبات عليها، يثبت مجدداً مدى إنحياز الإدارة الأميركية الى تل أبيب، والنزول عند رغبتها بالخروج من الاتفاق النووي مع إيران، إستنادا الى المزاعم الإسرائيلية حول سعي طهران الى امتلاك السلاح النووي، بينما تمتلك واشنطن آلاف الرؤوس النووية التي تهدد العالم بأسره".

ونوّه ذبيان بالمواقف الدولية والأوروبية الصادرة والتي أبدت معارضتها للخطوة التي إتخذها ترامب، معرباً عن "أسفه لموقف الجامعة العربية الذي جاء مؤيدا لإنسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وكذلك بالنسبة للموقف السعودي الذي يتقاطع والموقف الإسرائيلي لجهة تأيد الانسحاب الأميركي من الإتفاق النووي".

كذلك إعتبر أن "المجتمع الدولي أظهر من خلال مواقفه رفضه السير بسياسة الرئيس الأميركي، الذي يواصل سياسة تقديم الخدمات المجانية لصالح كيان العدو الإسرائيلي الذي يسعى لاى إنتهاج سياسة لتصعيد في المنطقة، لا سيما وأنه يملك السلاح النووي الذي من شأنه أن يدخل العالم في مواجهة لا تحمد عقباها، وهو ما يضع العالم على فوهة بركان، في حال أقدمت تل أبيب على أي مغامرة غير محسوبة النتائج".