أشارت اللجنة الدولية لحقوق الإنسان تجديد فترة عمل مفوّضها للشرق الأوسط السفير الدكتور هيثم ابو سعيد لمدة سنتين إبتداءً من نهاية نيسان 2018. وأشرت أيضاً اللجنة على موقع وكالتها أن العمل الذي يقوم به مفوّضها دقيق وحساس وخطير في ظلّ الأوجواء التي تعيشها المنطقة وخصوصاً لدى الدول التي لا تحترم الشرع والعهود الدولية وتقوم بإنتهاكه يومياً دون مبالاة ولا وجل من العقاب. وأضافت أنّ المهام الموكلة للمفوّضها هو مكان ثقة وتدعم بشكل مطلق التقارير التي تخرج عن مكتبه، وقد تمّ تزويده بملفات عالية الدقّة بحيث تجعله يتحرّك على مستوى المحافل القضائية الدولية بشكل سلس.

وبدوره أكّد المكتب الإعلامي للسفير أبو سعيد شكره لهذه الثقة التي منحته إياه اللجنة الدولية وخصوصاً أمينها العام المتفهّم لكل الحيثيات الإقليمية وتعهّد مرّة أخرى بإكمال ما قد بدأه وسيقوم بتسليط الضوء على كل ما قد يكون مكان إنتهاك للشرعة والعهد الدولي مهما كانت الجماعة التي تقوم بها.