عقدت الهيئة الوطنية لشؤون ​المرأة​ اللبنانية بدعم من وكالات ​الأمم المتحدة​، لقاء تشاوريا وطنيا مع الجهات الناشطة في قطاعي ​الاقتصاد​ والعمل في إطار تطوير خطة عمل وطنية لتطبيق قرار ​مجلس الامن​ 1325، حيث أكدت رئيسة الهيئة ​كلودين عون روكز​ أن "نتيجة لضعف الإمكانيات الاقتصادية المتوفرة لديهن، تجد النساء صعوبات كبيرة من المشاركة في الحياة السياسية وفي صناعة القرار، وبالتالي في المشاركة في حل النزاعات وبناء السلام. لذا من شأن العمل على تطوير التمكين الاقتصادي، أن يساعد على تطوير مشاركة النساء في صنع القرار".


وقالت: "كذلك تكون المجتمعات أكثر عرضة للتأثيرات الخارجية السلبية عندما ترتفع فيها نسبة ​البطالة​، إن كان لدى الذكور أو لدى الإناث، كما ان النزاعات الداخلية غالبا ما تنشب في إطار مجتمعات تختل فيها التوازنات الاقتصادية بين الفئات والمناطق ويضعف فيها بالتالي الإندماج الوطني".

ولفتت الى أن "اجتماعنا القطاعي اليوم يقع في إطار تفعيل مشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي. فالدراسات أجمعت على أن السلام المستدام يظل هشا إذا تم تهميش دور النساء في كل مراحل بناءه، أكان من ناحية مشاركتها الفاعلة في صنع القرار، أو بالمشاركة في الحياة الاقتصادية في مختلف جوانبها ومستوياتها".