لفتت مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة "هيومن رايتس ووتش"، سارة ليا ويتسن، إلى أنّ "الشرطة المصرية و"قطاع الأمن الوطني" نفّذا حملة اعتقالات ضدّ منتقدي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال مداهمات جرت فجراً منذ بداية أيار 2018"، منوّهةً إلى أنّه "يبدو أنّ التهم الموجّهة إليهم مستندة إلى منشوراتهم على وسائل التواصل الإجتماعي ونشاطهم السلمي فقط. احتجز الأمن لفترة وجيزة عدة معتقلين سرا، بمعزل عن العالم".

وركّزت على أنّ "الإضطهاد في مصر وصل إلى درجة قيام قوات السيسي باعتقال نشطاء معروفين خلال نومهم، لمجرّد كلامهم. الرسالة واضحة: الإنتقاد، بل وحتّى التهكم البسيط، يؤدي بالمصريين إلى السجن الفوري"، مشدّدةً على أنّ "على السلطات المصرية وقف اعتقال منتقديها، والإفراج عن أي شخص سُجن أو حُوكم لعمله الحقوقي السلمي أو ممارسة حقّه في حرية التعبير".