أعلن رئيس غواتيمالا جيمي موراليس حالة الطوارىء في العاصمة ومحيطها بعد أن أطلق بركان فويغو سيلا من الحمم بامتداد 8 كم صحبتها سحب من الدخان والرماد البركاني".

وذكرت قناة "الحرة" الإخبارية أن "السلطات قامت بإجلاء أكثر من 3 آلاف شخص بصفة مبدئية، حيث تجاوز التهديد السكان المحليين للعاصمة ومحيطها إلى ميناء أورورا الجوي الذي توقف عن العمل تماما".

من جهته، لفت الناطق باسم مطار أورورا الدولي فرانسيس أرجويتا، الى "أننا أغلقنا المطار كتدبير احترازي لحماية الطائرات ، لأن الغبار البركاني بإمكانه إتلاف المحركات، ونقوم حاليا بعمليات تفتيش في محيط المنشآت للوقوف على حجم الخسائر التي خلفها البركان".

وتجدر الاشارة الى أنه تواصل فرق الإغاثة عمليات إجلاء السكان وإنقاذ الضحايا والبحث عن المدفونين تحت الرماد البركاني.