ركّز رئيس "تيار الكرامة" النائب فيصل كرامي، في اتصال هاتفي أجراه برئيس "تيار المردة" الوزيرالسابق سليمان فرنجية، معزياً بذكرى "مجزرة إهدن واغتيال والده طوني فرنجية وعائلته ورفاقه"، على أنّ "بين الأوّل من حزيران ذكرى اغتيال رشيد كرامي، والثالث عشر من حزيران ذكرى مجزرة إهدن واغتيال طوني فرنجية وعائلته، يوحّد الحزن بين طرابلس وزغرتا".

وشدّد على "أنّنا بذلنا دماءنا ودماء أعّز الناس لدينا لأجل قضية واحدة، والمعروف أنّ يد الإجرام الّتي استهدفتنا هي أيضا واحدة"، مشيراً إلى "أنّنا عوقِبنا بالإغتيال وبالإقصاء، والمؤسف أنّ من كانوا وراء هاتين الجريمتين هم اليوم أصحاب حلّ وربط في تسريع أو عرقلة تشكيل الحكومات"، منوّهاً إلى أنّ "قدرنا نحن وفرنجية أن نكون معاً فدى لبنان".