أعلن رئيس وزراء جورجيا غيورغي كفيريكاشيلي، "تقديم استقالته من منصبه".

وأوضح كفيريكاشفيلي في مؤتمر صحفي، "أنّني سعيت لأكون رئيس وزراء لكلّ مواطن. كنت ولا أزال لاعباً في فريق. وبناء على ذلك، أراقب الحالة المزاجية في الفريق واتّخذت القرار الّذي كان يمكن لأي قائد فريق اتّخاذه؛ أنا أغادر اليوم منصبي هذا".

ووفقاً للقانون الجورجي، تعني استقالة رئيس الوزراء استقالة جميع وزراء الحكومة.

وكانت قد نوقشت مسألة استقالة كفيريكاشفيلي في المجتمع الجورجي، منذ أن انطلقت في وسط العاصمة تبليسي يوم 31 أيار، احتجاجات واسعة النطاق تطالب بـ"استعادة العدالة".