أكدت الحكومة اليمنية لمجلس الأمن عزمها مواصلة تحرير كل مناطق اليمن من الحوثيين، مشيرةً إلى "أنها حاولت لوقت طويل التوصل إلى حل سلمي مرتكز على المرجعيات"، مشددةً على "أنها حاولت بشكل دائم تجنب الحل العسكري ولا يمكن السماح باستمرار الشعب اليمني على يد الحوثيين".

وشددت على "ضرورة تحرير الحديدة ومينائها من الحوثيين في ظل المعاناة الإنسانية للشعب ورفض الميليشيات للحلول السلمية"، مؤكدةً "أنها استنفذت كل الوسائل الدبلوماسية والسياسية لإخراج الحوثيين من الحديدة"، مشيرةً إلى ان "الحوثيين يستخدمون ميناء الحديدة لتهريب الأسلحة الايرانية".

كما أبلغت مجلس الأمن أن "تحرير الحديدة سيشكل الخطوة الأولى على طريق تأمين الملاحة في باب المندب"، مؤكدةً أن "تحرير الحديدة سوف ينهي التدخل الإيراني في اليمن".