رأى النائب السابق مصباح الأحدب خلال الافطار السنوي للقاء الاعتدال المدني في طرابلس "إن التزوير المعلن والتلاعب المفضوح بنتائج الانتخابات النيابية، شكلا جريمة موصوفة ومكشوفة، فقد بات الجميع يعلم أن هذه السلطة أضافت ما يعادل ستة وستون ألف صوت لناخبين وهميين في طرابلس، لا يعلم أحد من هم ولا كيف أتوا، فضلا عن تلاعبها بالنتائج ومصادرة اراء الناس، بهدف اعادة انتاج تمديد ثالث لها، ولكن بأسلوب أكثر مكرا وذلك عبر صناديق الاقتراع".

وشدد على انه "ستبقى مسيرتنا مستمرة مهما حاول المزورون الوقوف في طريقنا، فما زال لدينا أمل في هذا الوطن، بوجود بعض الشرفاء في القضاء اللبناني ومؤسسة الجيش، وسنشكل بالتنسيق مع القوى التي تشاطرنا بعض القواسم المشتركة، حالة معارضة فعلية وقوية، بوجه هذه السلطة الفاسدة التي تعمل على توزيع نفسها بين المجلس النيابي والحكومة لتستمر بنهب البلد، وبتقاسم المقاعد والحصص والمغانم فيه".