رد وزير الخراجية الايراني محمد جواد ظريف، على تصويت البرلمان الكندي تعليق المفاوضات مع إيران وقطع العلاقات الدبلوماسية، معتبرا أن "الخطوة لا تخدم السلام"، مشيرا الى أن "الدول الغربية تلتزم الصمت حيال الجرائم التي يرتكبها حلفاؤها في المنطقة وتتهم إيران جزافاً بارتكابها".

وأكد أن "إيران كانت دائماً في الجبهة الأمامية لمكافحة الإرهاب ولولا دعمها للدول لكانت أوضاع المنطقة مختلفة"، لافتا الى أن "كندا كان لديها تصور خاطئ عن إيران ولا يزال وعلى الدول الغربية أن تكون مستقلة بقراراتها".