تقدم الحزب التقدمي الاشتراكي في هذه الاثناء بطعن امام مجلس شورى الدولة بمرسوم التجنيس.