أسف النائب ​انطوان بانو​ في بيان "لتدهور الوضع الأمني في منطقة ​بعلبك​ - الهرمل بسبب الأحداث التي شهدناها أخيرا"، معتبرا أن "​المؤسسة العسكرية​ لطالما كانت وما زالت الحامي الاول للمواطنين في أنحاء الوطن كافة وهي المؤسسة التي لم تتوان يوما عن السعي والعمل والتضحية من اجل أمن الوطن والمواطن، وذلك على الرغم من التجاذبات السياسية والمحاولات العدة لتطويقها والتدخل في عملها، غير أنها أثبتت أنها سد منيع ضد هذه المحاولات وأنجزت مهماتها واضعة نصب أعينها المصلحة الوطنية العليا".
ولفت الى أنه "إزاء الأوضاع التي نشهدها في منطقة ​بعلبك الهرمل​ لا يسعنا الا ان نقدم كل الدعم للجيش اللبناني قيادة وضباطا وعسكريين لتنفيذ الخطة الامنية التي اصبحت حاجة ملحة لتحقيق الامن المطلوب الذي هو من مسؤولية الجميع".