انطلقت حملة تنظيف ​النفايات​ المرمية بشكل عشوائي على جوانب الطرق في المنطقة الممتدة ما بين سدي ماء كهرباء البارد على ضفاف نهر البارد ضمن النطاق الجغرافي لاتحاد بلديات وسط وساحل القيطع، باشراف رئيس الاتحاد احمد المير وحضور عدد من رؤساء البلديات وبمتابعة من قبل محافظ عكار ​عماد اللبكي​.


واكد المير ان حملة التنظيفات التي انطلقت اليوم، بتوجيه من المحافظ اللبكي، بهدف تنظيف الطرقات العامة والمواقع المشرفة على مجرى نهر البارد، مشيرا الى انها "لن تتوقف قبل تنظيف كامل المساحة الجغرافية التي تقع ضمن نطاق الاتحاد، وهي منطقة ممتدة من سد الري التحتي قرب معمل توليد ​الطاقة الكهربائية​، وصولا حتى سد بحيرة عيون السمك محيط بلدة جديدة القيطع".

واوضح ان اتحاد البلديات والبلديات المنضوية تحت لوائه لن تتساهل بعد اليوم مع ​حالات​ التسيب والتعديات، ورمي النفايات في أي مكان، وان شرطة البلدية التابعة للاتحاد وبلدياته تلقت الاوامر الصارمة لردع المعتدين وتوقيفهم مع الياتهم، وتنظيم ​محاضر ضبط​ بحقهم وتحويلهم الى ​القضاء​ المختص، وذلك بالتنسيق الكامل مع ​القوى الأمنية​.

وأعلن المير عن نية الاتحاد اقامة استراحة او مقهى في احدى النقاط المشرفة على ​سد نهر البارد​، بعد تنظيف المكان من النفابات التي كانت ترمى بشكل عشوائي فيه، على ان يعود ريع هذه الاستراحة الى صندوق الاتحاد.

واشار الى انه بصدد تقديم عدد من الاقتراحات لرؤساء البلديات في الاتحاد خلال الاجتماع المقبل وتقضي بتركيب ​كاميرات مراقبة​ ترصد المنطقة، او التعاقد مع شبان بصفة شرطي بلدي مهمتهم الوحيدة مراقبة المكان والمحافظة عليه.

وحذر المير من رمي النفايات في هذه المنطقة لأن الاتحاد عازم حقا على تطبيق قراراته والمحافظة على المناظر الطبيعية و​الثروة المائية​ والهواء من ​التلوث​.

وطالب المير من محافظ الشمال ​رمزي نهرا​ التنسيق مع اللبكي، من اجل ايجاد حل نهائي لقضية مكب بلدة عدوة عند ضفة النهر في منطقة ​المنية​ -الضنية، الذي يشكل وجوده فوق مجرى نهر البارد بشكل مباشر تهديدا لأكبر ثروة مائية وسمكية جراء عصارة هذا المكب.

بدوره حذر نائب رئيس بلدية ​ببنين​ عمر صوفان المعتدين على ​البيئة​ والطبيعة في هذا المكان السياحي الجميل، مؤكدا ان "الاتحاد وبلدياته عازمون على انهاء هذه الظاهرة المعيبة والمسيئة لاهالي المنطقة والتي تعطي انطباعا عن الجميع بعدم تقدير ما وهبهم الله من جمال لمنطقتهم".

وطالب وزارات البيئة و​الزراعة​ والطاقة، لعب دورهم وتحمل المسؤولية ودعم البلديات واتحادات البلديات، التي تتخذ خطوات جدية للمحافظة على الثروات الطبيعية من مياه واشجار وهواء ومناظر خلالبة، على اعتبار ان هذه الموارد مهمة للمحافظة عليها ومنوطة بهذه الوزارات، ولا سيما وزارتي البيئة والزراعة.

واشاد صوفان بالخطوة التي اتخذها الاتحاد بتنظيف هذه المنطقة من النفايات نظرا لكونها تعد من من اجمل المناطق في عكار، داعيا كل "اتحادات البلديات في عكار لاتخاذ خطوات مماثلة تجاه الانهر والمناطق السياحية بهدف المحافظة عليها".