احيت بقاعكفرا اليوم الرابع من اسبوع عيد القديس شربل بالتفاتة خاصة منها لمسيحيي الشرق والعراق، وجوقة رعية مار مارون طرابلس من كنيسة السيدة الرعاءية "آمين وتشجع لتشهد".

وعلى مذبح كنيسة السيدة الرعائية وقف ممثلو الطوائف المسيحية للسنة الثالثة على التوالي وصلّوا الصلاة المسكونية هذه السنة على نية ميسحيي العراق والشرق.

وأكد راعي الطائفة القبطية الاورثوذكسية في لبنان الاب رويس الاورشليمي، في عظته التي تناول فيها "الضيق والاضطهاد في العراق وفلسطين وبالرغم من هذه ضيقه هناك شهادات حيّة لرسل يسوع ومار يطرس ومار بولس أكبر مشاهديين"، ان "الرب يمسح دموعنا عندما نلقاه في السماء، فإن لم نبكي على الأرض فكيف سيمسح دموعنا الهنا في السماء".

وتابع الاورشليمي بالقول انه "يقول لنا تعالوا يا مباركي ابي رثوا الملكوت المعد لكم من قبل انشاء العالم".

وعن المناسبة التي جمعتهم ذكر أنه "علينا أن نظل جاهدين وثانيتين نتعلم من القديس شربل الذي بجهاده ونسكه صار قديسا واصبح المكان الذي عاش فيه مكانا مقدسا، لذلك يقول لنا الآباء ليس المكان الذي يقدس الانسان بل الانسان الذي يقدس المكان"، مشدداً على انه "لا يمكن ان يخلو الشرق من المسيحيين لانه مهد الإيمان".

وبعد الصلاة توجه المشاركون إلى باحة الكنيسة لمشاهدة العرس القروي الذي أحيته شبيبة البلدة من تنظيم اخوية مار شربل، كما انه عند الثامنة مساء احيت جوقة رعية مار مارون طرابلس امسية ترانيم دينية مزجت بين الالحان السريانية والشبابية، وتخلل هذه الأمسية وقفة تأمل مع الخوري انطوان سركيس من بلدة بقاعكفرا الذي تأمل في شربل الذي صمت وصلّى فاستحق الشهادة الفخرية في الصمت والصلاة.

للاطلاع على ملف الصوراضغط هنا.