أرجأت ​محكمة التمييز العسكرية​ برئاسة القاضي ​طاني لطوف​ الى 27 تشرين الأول المقبل، محاكمة ​أحمد الأسير​، ورفاقه المحكوم عليهم: ​محمد بركات​، خالد العامر، حسين ياسين، يحيى دقماق، محمد الأسدي وبديع الناقوزي، في قضية أحداث عبرا، بسبب عدم سوق السجناء العامر وياسين والناقوزي.
ووجهت رئاسة المحكمة كتابا الى ​المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي​ - إدارة السجون، طلبت فيها إعلام المحكمة عن سبب عدم سوق الموقوفين الثلاثة ما تسبب بتعطيل جلسة المحاكمة، وأمرت بتوجيه برقية الى المديرية لسوق جميع المدعى عليهم الى الجلسة المقبلة.
وكانت ​المحكمة العسكرية​ الدائمة، حكمت على الأسير بالإعدام في أحداث عبرا بعدما أدانته بـ"تشكيل مجموعة مسلحة والإعتداء على الجيش الللبناني، وقتل و​محاولة قتل​ عدد من العسكريين والمدنيين، وإثارة النعراث الطائفية والمذهبية"، فيما حكمت على الآخرين بالأشغال الشاقة عشر سنوات، حيث عمدوا جميعا الى الطعن بحكم المحكمة العسكرية وطلبوا إعادة المحاكمة من جديد.