دعت وزارة ​الخارجية الروسية​ وسائل الإعلام العالمية إلى "الامتناع عن مزاعم بشأن اتفاقات سرية نجمت عن لقاء القمة بين الرئيسين الروسي ​فلاديمير بوتين​ والأميركي ​دونالد ترامب​ في العاصمة الفنلندية ​هلسنكي​".
وفي بيان لها، أوضحت الخارجية الروسية، ردا على نشر صحيفة Gazeta Express في إقليم ​كوسوفو​ خبرا نقل عن "مصادر دبلوماسية"، أن "ترامب وافق، أثناء محادثاته مع بوتين في هلسنكي، على مقترحات تقتضي اعتراف بلغراد باستقلال كوسوفو في حال إعادة المناطق الشمالية من الإقليم حيث يقطن الصرب، إلى الدولة الصربية".
وأكدت الخارجية أن "الحديث يدور عن معلومات مضللة، شأنها شأن غيرها من الادعاءات التي تناقلتها وسائل إعلام مؤخرا حول وجود اتفاقات خاصة تم التوصل إليها في هلسنكي"، مشيرةً الى أن "جميع المسائل المتعلقة بالوضع النهائي لكوسوفو يجب التعامل معها على أساس قرار 1244 ل​مجلس الأمن الدولي​، وهذا هو السياق الذي وافقت فيه بلغراد وبريشتينا على حوار مباشر فيما بينهما بتوسط ​الاتحاد الأوروبي​".
وشددت الوزارة على أن "​روسيا​ تدعم هذه العملية التفاوضية بشكل متواصل وتصر على تطبيق جميع الاتفاقات التي تم التوصل عليها في إطارها، ولن تسعى أبدا إلى مناقشة هذه القضية وراء ظهر الطرفين".