دعا وفد يضم أعضاء في ​مجلس الشيوخ الأميركي​ خلال زيارة ل​موسكو​ اليوم، نوابا روسا الى زيارة ​واشنطن​ رغم اتهام موسكو بالتدخل في ​الانتخابات الرئاسية​ الأميركية.
والوفد الأميركي في موسكو يترأسه راند بول، المسؤول الجمهوري الوحيد الذي دافع عن الرئيس ​دونالد ترامب​ اثر الجدل الذي أثارته القمة التي عقدها مع نظيره الروسي ​فلاديمير بوتين​ في ​هلسنكي​ في تموز الماضي.
والتقى المشرعون الأميركيون اليوم زملاءهم في ​مجلس الاتحاد الروسي​، في حضور السفير الروسي السابق لدى واشنطن سيرغي كيسلياك.
وأكد راند في تصريح له "أننا وجهنا دعوة الى أعضاء لجنة الشؤون الخارجية لزيارة ​الولايات المتحدة​ لاجراء محادثات معنا في واشنطن"، مشيراً الى "أن هذا الامر بالغ الأهمية"، موضحا ان "الهدف من الزيارة هو "إطلاق الحوار" و"تحسين العلاقات" التي تدهورت أخيرا بين البلدين".
وأشار رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي ​قسطنطين كوساتشيف​ الى ان "الزيارة قد تتم اعتبارا من الخريف، قبل نهاية العام".
واعتبر كوساتشيف ان هذه المبادرة "ترتدي أهمية كبرى في وقت يكثف سياسيون أميركيون آخرون جهودهم لاظهار سلبيات اي اتصال مع السياسيين الروس".