علقت ​وزارة الخارجية الروسية​ على تفاصيل جديدة حول قمة ​بوتين​ و​ترامب​ في ​هلسنكي​ سربتها مجلة "بوليتيكو"، داعية ​واشنطن​ إلى "التوقف عن التلاعب بمحتوى الوثائق والمفاوضات الرسمية السرية".
وأوضحت المتحدثة بإسم الخارجية ​ماريا زاخاروفا​ أن "عجز واشنطن عن منع تسريب معلومات رسمية سرية"، مشيرةً الى أن "تسريبات كهذه من الجانب الأمريكي تحدث بانتظام، تقريبا مرة كل شهر".
وسألت زاخاروفا "كيف يمكن أن تطرح مسألة التدخل الروسي المزعوم في ​الانتخابات​ الأميركية، ما لم يكونوا عاجزين حتى عن الحفاظ على سرية المفاوضات الرئاسية؟ ما هي ​الفائدة​ من التدخل في انتخابات لبلد يتباهى، حتى دون أي ضغط خارجي ومشاركة قراصنة إلكترونيين وعملاء استخبارات أجنبية، بالأجندة السرية؟".
واعتبرت أنه "لو توفرت لدى ​الاستخبارات الأميركية​ أبسط أدلة تخدم فرضية "الأثر الروسي" في الانتخابات، لسربتها على الفور".
وأشارت الى أنه "قبل أن تدعو دولا أخرى إلى الالتزام بتصرف ملائم واحترام القانون الدولي، على ​الولايات المتحدة​ أن تضرب مثالا وتتوقف عن التلاعب بمقتضبات من الوثائق واللقاءات الرسمية السرية، والوهمية منها أيضا".