أوضحت مصادر مُطلعة في زحلة في حديث إلى "الأخبار" أن "لُبّ مشكلة الكهرباء في زحلة حالياً، هي في أنّ شركة كهرباء زحلة تدرّ الكثير من الأموال إلى أصحابها"، مُضيفةً أنّه منذ قرابة العام "بدأت تنتشر في زحلة أخبار عن رغبة النائب ميشال ضاهر في الحصول على الامتياز، هو والمتعهد نقولا سروجي".

وكشف ان " الضاهر أخد الضوء الأخضر من التيار الوطني الحر، وبدأ الحملة ضدّ نكد من الباب الذي يوجع الناس: غلاء الفاتورة التي يدفعونها".

ولفتت إلى أن "تحصين المدير العام لشركة كهرباء زحلة نفسه بالخدمات السريعة التي يُقدّمها وتخدير الناس بأنّ الكهرباء لا تنقطع، أدّى إلى حملة تضامن مع نكد".