شهدت فرنسا بعد موجة الحر الأخيرة انخفاضا نسبيا كبيرا في درجات الحرارة متسببة بعواصف رعدية قوية ترافقت بأمطار طوفانية في مناطق عدة جنوب البلاد.

ففي إقليم الغار، جرفت المياه مخيما للمصطافين وتم تجنيد نحو 300 رجل إنقاذ للبحث والتحقق من إجلاء جميع المصطافين في الموقع.