أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش، في كلمة له خلال حفل تأبيني في بلدة أنصارية، انه "ليس امام القوى السياسية سوى احترام نتائج ​الانتخابات​ النيابية وتشكيل الحكومة استنادا الى نتائج هذه الانتخابات والتوازنات السياسية التي ارستها في لبنان".
واشار دعموش الى أنه "اذا كان هناك من يراهن على المزيد من العقوبات على ​ايران​ لاضعاف المقاومة وحلفائها في لبنان ولتغيير المعادلات الداخلية والانقلاب على نتائج ​الانتخابات النيابية​، فنحن نقول له هذا لن يحصل، لان المقاومة قوية شعبيا وسياسيا ولن تتاثر لا بعقوبات ولا بحصار، كما لن يستطيع احد تغيير التوازنات السياسية التى أفرزتها الانتخابات النيابية".
وخاطب الجهات السياسية التي تصر على مطالبها بالقول "لقد ضيعتم الكثير من الفرص على المواطنين والبلد بعنادكم ورهانكم على الخارج، فلا تضيعوا المزيد منها؛ فالبلد بات في وضع لا يحتمل اَي تاخير، ومن يعطل اصبح معروفا تماما لكل اللبنانيين، فلا تضللوا الرأي العام وتغمزوا من قناة حزب الله، فحزب الله و​حركة أمل​ يعملان منذ الْيَوْمَ الاول للتكليف على تسهيل ولادة الحكومة ويجريان الاتصالات مع القوى السياسية لتذليل العقبات"، معتبراً أنه "يبقى على الآخرين الذين يعاندون ويصرون على رفع سقف مطالبهم وشروطهم ان يكونوا اكثر واقعية، وان يصغوا الى صرخة المواطنيين لا الى املاءات الخارج".
وفي الشأن الإقليمي شدد دعموش على ان "التصعيد الاميركي بوجه ايران و​العدوان الاسرائيلي​ المستمر على ​الشعب الفلسطيني​ والمجازر ​السعودية​ في ​اليمن​ كل ذلك نتيجة الفشل الذي مني به مشروعهم في المنطقة وعجزهم عن تحقيق اي من اهدافهم"، منوهاً الى أنه "يجب ان تيأس ​أميركا​ من تمرير صفقة القرن لان الشعب الفلسطيني يرفض التنازل عن حقوقه وعن القدس وان تفقد الأمل من اخضاع ايران المصممة على الثبات والمواجهة، كما ننصح السعودية بان تيأس من امكانية كسر إرادة الشعب اليمني مهما ارتكبت من مجازر بحقه، وان تعلم ان عدوانها على اليمن بلا أفق، وانه لا أمل لها بالنصر على هذا الشعب المصمم على الصمود والثبات ومواجهة العدوان ".