دشن راعي أبرشية ​طرابلس​ و​الكورة​ وتوابعهما للروم الأرثوذكس المطران إفرام كرياكوس قاعة تابعة لكنيسة مار الياس في بلدة سير - ​الضنية​، يعاونه ثلة من الكهنة ورجال الدين والآباء في المنطقة، في احتفال حضره حسين الصمد ممثلا النائب ​جهاد الصمد​، سايد بو عقل ممثلا النائب ​جان عبيد​، النائب السابق ​أحمد فتفت​، قائمقام ​قضاء المنية​ ـ الضنية ​رولا البايع​، رئيس ​إتحاد بلديات الضنية​ ​محمد سعدية​، رئيس مكتب ​أمن الدولة​ في قضاء المنية ـ الضنية العقيد خالد الحسيني، رئيس رابطة مخاتير الضنية مصطفى الصمد، رئيس ​بلدية سير​ أحمد علم ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات وجمع من أبناء المنطقة.
وأعرب المطران كرياكوس عن فرحه وامتنانه "بهذا اللقاء التاريخي في هذا اليوم"، متوجها "بالشكر إلى كل من أسهم في هذا اللقاء، لأن الله الواحد الذي خلقنا يبارك لقاءنا، ويباركنا ونحن إخوة بكل معنى الكلمة، لذلك علينا أن نحافظ على بعضنا البعض. ونحن نثمن غاليا الدور الشامل والجامع الذي يقوم به رئيس إتحاد بلديات الضنية محمد سعدية في سبيل مصلحة أبناء الضنية".
وبارك كرياكوس "محبة أبناء المنطقة في ما بينهم، وتمتعهم بأعلى القيم والأخلاق"، معتبرا أن "منطقة الضنية هي المركز ​الصيفي​ لمطرانية الروم الأرثوذكس"، وشاكرا "كل من أسهم في تهيئة وبناء وتجهيز هذه القاعة، التي تجمعنا اليوم وسوف تجمعنا دائما".
واختتم الحفل بمأدبة عشاء أشرفت على تجهيزها عائلة مختار بلدة سير ساسين عون، الذي أشرف بدوره على عملية تدشين وتجهيز القاعة وافتتاحها.