ذكرت قناة الـ nbn في مقدمة نشرة اخبار السابعة، ان في سبات عميق يغرق ملف تشكيل ​الحكومة​، وزادته إسترخاءًا عطلة ​عيد الأضحى​ المبارك وهي وإن تنتهي مفاعليها بداية الأسبوع المقبل فإن البلاد يفترض أن تدخل عملياً بمرحلة جديدة بعد تأكيد رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ أن مهلة التأليف ليست مفتوحة وأنه سينتظر حتى الأول من أيلول المقبل فقط، بحسب ما نقل عنه، الأمر الذي تلقفه ​تيار المستقبل​ ورأى فيه مؤشر خير، واعتبرت مصادره للشرق الأوسط أن الإعلان عن موعد الحسم هو دفع باتجاه طريق وحيد لا ثاني له، أي الحل الوسط الذي قدمه رئيس الحكومة المكلف وينتظر جواباً عملياً عليه من مختلف الأطراف ولا سيما ​التيار الوطني الحر​.
هدوء الأعياد لم يخرقه سوى أمرين: الأول كلام جعجع عن تفاهم ​معراب​ الذي ينص على توزيع الحصص المسيحية بين ​القوات​ والتيار ورفضه حصة الرئيس، والذي وصفه الوزير باسيل بأنه إنتحار سياسي في لحظة عابرة، والثاني زيارة مساعد وزير الدفاع الأميركي إلى بيروت بالتوازي مع حملة متغيرات في المنطقة وأجندة ملفات حساسة يحملها في مقدمها، العقوبات المدرجة على إيران، تجفيف مصادر تمويل المنظمات الإرهابية، القرار 1701 ومهام اليونيفل في الجنوب، عدا عن التعاون العسكري بين لبنان وواشنطن/ المسؤول الأميركي سمع من الرئيس عون أن لبنان لن يقبل بتعديل مهام اليونيفيل ولا بعديدها وهو ملتزم تطبيق القرار 1701 بكافة مندرجاته، وأكد عون أمام الوفد الأميركي أنه عازم على الدعوة إلى حوار وطني حول الإستراتيجية الدفاعية بعد ​تشكيل الحكومة​ ، وفيما خص تمويل الإرهاب او تبييض الأموال/ فلبنان يكافحهما بشدة ويطبق القوانين بحزم وقوة. أما القوانين التي تنتظرها زراعة الحشيشة فقد حضرت اليوم ب​عين التينة​ ولكن من زاوية طبية وعلمية أستمع إليها الرئيس ​نبيه بري​ من وفد إلماني خبير في الإستخدامات الطبية لهذه الزراعة وخصوصاً ما يتصل منها بمحاربة السرطان.
إقليمياً ودولياً، وفي ظل تصاعد التوتر بين واشنطن وأنقرة وارتفاع حدة الحرب التجارية بين أميركا والصين، خطفت فرنسا الأنظار بعملية طعن شهدتها مدينة تراب غرب العاصمة الفرنسية والتي أسفرت عن سقوط شخصين.
تنظيم داعش الإرهابي سارع إلى تبني العملية، فيما أكدت الشرطة الفرنسية أن عملية الطعن نفذها شاب بحق أمه وشقيقته نتيجة خلافات عائلية.