استقبل رئيس بلدية ​طرابلس​ ​احمد قمرالدين​ في مكتبه في القصر البلدي، وفدا من قيادة "اتحاد ​العمال​ والمستخدمين في ​لبنان​ الشمالي"، ضم رئيس الاتحاد شعبان بدرة رئيس مجلس المندوبين فاضل عكاري وامين صندوق الاتحاد النقيب ​شادي السيد​، والاعضاء النقباء، طاهر تحصلدار ومحمود شاليش وفضل بلبل.

وتم البحث في اوضاع طرابلس وعمال البلدية، وتسلم الاتحاد مبنى دائرة التحصيل المقابل للبلدية بدلا من قطعة الارض التي تنازل عنها الاتحاد لصالح البلدية، وتم بناء السوق الشعبي عليها في منطقة الدباغة - خان العسكر في عهد الراحل العميد سمير شعراني.
وأوضح السيد ان "اللقاء كان مثمرا جدا، لا سيما مطالب العمال وحقوقهم التي كان وما زال قمرالدين يعمل منذ توليه رئاسة البلدية على تحقيقها، وهنا ادعو نقابة عمال ​بلدية طرابلس​ الى توقيف التحركات والاعتصامات وابعاد ​العمل النقابي​ عن السياسة، لا سيما وان مطالب العمال مصانة في عهدة قمرالدين الذي يتابعها مع كل الدوائر والمصالح".
ولفت السيد الى "اننا لسنا مع اغلاق ابواب البلدية ولسنا مع اقدام النقابة على هكذا عمل سلبي، نحن كإتحاد عمالي في الشمال لسنا مسؤولين عن هكذا تصرفات بل ندينها، ونحن الى جانب العمال، وقمرالدين متجاوبا معنا الى اقصى الحدود، ولم يتخل عن العمال وحقوقهم ونحن نشكره مع اعضاء المجلس البلدي للجهود المبذولة لتحسين صورة طرابلس وتوسعة الطرقات وازالة المخالفات والتعديات والسيارات المهملة، واشرنا الى طلعة الشعراني، ووعدنا قمرالدين بتعبيدها وبناء حيطان الدعم قبل بدء ​العام الدراسي​، كما شكرناه على تخفيف الازدحام على مداخل سوق الخضار وانشاء سوق بسطات جديد للخضار، وكذلك نحن مع الموقف الرسمي حيال الحفاظ على المعالم الاثرية والتراثية، لكن ما تم اكتشافه خلال الحفريات مقابل براد البيسار ليس اثارا عثمانية، ولو كذلك لما تم ردمه. والمفارقة ان هناك مئات المعالم الاثرية في طرابلس فوق الارض ولم تهتم الدولة ولا الغيارى من ​المجتمع المدني​ بها"، معتبرا ان "ما تم اكتشافه هو عبارة قديمة لنقل البضائع بين ضفتي النهر، ونحن نطالب بفتح الطرقات في هذا الموقع والسير بالاعمال حسب الخطة الموضوعة".