أكد نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي "أنني مقتنع تماما أن فخامة رئيس الجمهوية من الأسهل عليه ومن الأفضل الى قلبه ان يوقع حكومة لا يوجد فيها تكتل "لبنان القوي" من ان يكون هناك حكومة تحمل في طياتها مخالفة جوهرية لمبدأ حكومة الإئتلاف السياسية".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح الفرزلي أن "الملاحظة التي تقدم بها رئيس الجمهورية لرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري هي من صلب اتفاق الطائف"، مشيراً الى أن "الطائف أخرج رئيس الجمهورية من السلطة التنفيذية وجعله رئيسا للدولة"، مشيراً الى أن "الحكومات تؤلف بالاتفاق بين رئيس الجمهوية ورئيس الحكومة".

وشدد على "أننا نحن أمام أمر واقع فتشكيل الحكومة يحصل بالاتفاق بين الجانبين ويوقع من قبل رئيس الجمهورية بعد موافقته على التشكيلة".

واعتبر الفرزلي أنه "إذا اقدم فخامة الرئيس على توقيع مرسوم مثل حكومة رفع العتب التي تقدم بها الحريري يكون قد تخلى عن واجبه الدستوري ودوره كرئيس للجمهورية، لا وبل يكون ارتكب جريمة".

وأكد أن "رئيس الحكومة المكلف، صوت له 113 نائبا ليكون رئيسا مكلفا، ولكن كيف الاكثرية من ال 113 تصبح الأقلية في الحكومة".

واعتبر ان رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع "يطلب من رئيس الجمهورية ان يجهض نتائج الانتخابات النيابية"، مشيراً الى ان "العهد يتم انقاذه عبر عدم محاولة اجهاض الانتخابات النيابية ونتائجها وهناك انتخابات تمت ويجب احترامها".

وشدد الفرزلي على أن "عدم احترام النتائج الإنتخابية تأليف حكومة تحمل خلل يعني انتاج حكومة تحمل بذور تعطيل نفسها واجهاض العهد وإفشاله"، مؤكداً ان "أي حكومة تؤلف لا تأخذ بعين الاعتبار نتائج الانتخابات هي حكومة لإجهاض العهد".

واكد ان "هناك ضغوطات مالية واقتصادية يحكى عنها لممارسة الضغط على العهد، يقف وراءها من يريدون اجهاض النتائج الإنتخابات، تبدأ من الداخل تصل الى الولايات المتحدة".

وتوجه الى السفارات الاجنية في لبنان وللسفارة الاميركية خصوصا مؤكداً أن "هذه الحكومة ليست خاضعة لحزب الله".

وشدد الفرزلي على انه "لن يسحب التكليف من سعد الحريري، ولكن من حق مجلس النواب أن يعطي توجيهاته".