أعلنت الأمانة العامة في اللجنة الدولية لحقوق الإنسان أنّ كلام المفوّض السامي لحقوق الإنسان السيدة ميشال باشولييه في الجلسة الإفتتاحية ال 39 في جنيف هي بوصلة لعملها في المكتب في الملفات الساخنة في العالم والتي تشهد منذ فترة جهلها وعدم تطبيقها لمققرات المجلس الدولي لحقوق الإنسان.

من جهته أكّد المفوّض للشرق الأوسط السفير هيثم ابو سعيد أنّ بيان المفوّض السامي في الشأن السوري والإيراني والمصري واليمني والسعودي والبحريني والفلسطيني يعكس متابعة دقيقة وقراءة لكل البيانات التي صدرت منذ أعوام ومتابعة في حينها من قبل مكتب اللجنة الدولية مع المجلس الدولي لحقوق الإنسان.