أكد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب ​أيوب حميد​ في كلمة له خلال إحياء المجالس العاشورائية في المجلس المركزي في ​ساحة الامام الصدر​ في ​مدينة صور​ أن "بركة هذه الأيام وفضائلها على الإنسان، تختصر بأنها مواجهة الحق بالباطل، ومواجهة المستنيرين للظالمين، والمتمسكين بحبل الله للضالين المضلّلين، فبورك لكم هذا النهج الذي تتمسكون به".
وأشار حميد الى "أننا اليوم حينما نلتقي إحياء لهذه المناسبة، إنما لنؤكد هذا النهج الذي اخترناه في ​حركة أمل​، درب التضحية والشهادة، ودرب العطاء من أجل المستضعفين، ودرب السعي لخدمة الإنسان المستخلف في الأرض. هذه المسيرة التي أكدتها عقود خمس مضت من هذه المدينة المباركة، من مدينة الإمام شرف الدين ومدينة الإمام الصدر الذي بسعيه نفض غبار السنين وجعل الناس يستفيقون من غشاوة غطت عيونهم لعقود من الزمن، وجعلتهم يتعلقون أكثر بوطنهم ويستشعرون الغبن والظلم اللاحق بإنسان هذا الوطن، فكانوا الطليعة في كل أمر من الأمور التي تخدم الوطن ومصالح الوطن، فكانوا الرواد الأول في درب المقاومة في وجه المحتل الإسرائيلي، وعدوانيته التي لم تتوقف فكان منهم الشهداء القادة والرساليون والشهداء الأحياء الذين ما بدلوا تبديلا ويستبشرون بالذين سبقوهم وينتظرون غير تعبين ولا وجلين ويتطلعون إلى وطن العدالة ووطن الإنسان".
ولفت الى أنه "في هذه المناسبات تستعاد الشهادة ومعاني التضحية والإيثار والبذل بأغلى الأمنيات من أجل الإنسان، وتقويم الإعوجاج الذي يصيب المجتمع، لذلك كانت ثورة الحسين وشهادته من أجل إعلاء كلمة لا إله إلا الله وأن ينتصر الحق في وجه الباطل، تلك هي المعاني التي نستلهمها ونسير على أنوارها لكي يكون لوطننا الموقع الذي يستحق تحت ​الشمس​، ولكي يكون لإنسانه مقيما ومغتربا حماية ودفء حنان من إدارة ترعى شؤونه وشجونه"، مشيراً الى أن "اليوم حينما نرى المراوحة التي يعيشها الوطن، والتي ينتظر الناس منها مخرجا، نرى الجميع وبمرارة يستنكفون عن حمل المسؤولية وترمى كرة النار يمنة ويسرى، فيتلقفها من هو أهل للقيادة، ومن هو دائما في موقع الريادة، ومن هو دائما الساعي لبلسمة جراحات الناس والعمل من أجل أن يطمئنوا على حاضرهم ومستقبلهم، ويتلقفها الذي كان دائم الدعوة للحوار والإلتقاء ولندرك جميعا البوصلة الحقيقية التي توصل ​لبنان​ الى بر الأمان والإستقرار، يتلقفها دولة الرئيس ​نبيه بري​، وهو اليوم حينما يسعى للدعوة إلى جلسة تشريعية، إنما ينطلق من إظهار أن هذا الوطن لا يزال ينبض حياة و قادرا على تلمس الخطى الصحيحة، ليس تجاوزا لمسؤولية أحد إنما من موقع الحرص على أن يستمر هذا الوطن نابضا ب​الحياة​، ساعيا نحو الأفضل".
وشدد على أن "العمل التشريعي الذي ينعقد في الأسابيع المقبلة، إنما من أجل مناقشة قضايا طرحتها ​الحكومة​ ويطرحها النواب، والتي هي من الضرورة بمكان لكي تعالج وتصبح قوانين نستفيد منها، سواء على المستوى الداخلي الوطني أو ملامسة ومقاربة لأي خطوة إيجابية يمكن أن تأتي من صديق وحليف للبنان. هذا الواقع الذي نسير به هو نتيجة حتمية وطبيعية لإنعقاد ضروري ودائم للمجلس النيابي في ظل حكومة تصريف الأعمال، وليس تجاوزا للدستور أو القانون، أو كما يحاول البعض أن يصور هذا الإتجاه الذي يخدم المصلحة الوطنية بأسرها".
وأكد حميد أنه "حينما نسير في هذا الإتجاه، إنما نجدد إلتزامنا بما قام به الإمام الصدر للبنان في حله وترحاله، في لقائه في المسجد أم في الكنيسة، في لقائه للأصدقاء والأشقاء والحلفاء والأصدقاء على مستوى العالم العربي والإسلامي، وعلى مستوى من يمكن أن يمد يد المساعدة والمؤازرة للبنان واللبنانيين. هذا هو النهج الذي تعلمناه ونشأنا عليه، لكي نستطيع أن نحفظ لبنان الوطن النهائي لجميع أبنائه، ولكي يستشعر الناس جميعا أنهم يحظون بعناية الوطن ودفء وحنان الوطن ويعملون لبقائه".
ولفت الى "أننا اليوم نشهد هذه الإضطرابات التي تضرب هذا العالم من حولنا، ونستشعر كم كان لبنان قويا حينما استطاع أن يحمي داخله، وأن يحمي مجتمعه ويصون بقواه الحية من جيش ومقاومين وأهل مضحين وشعب طيب الأعراق، إستطاع أن يحمي وحدته الداخلية وأمنه واستقراره، وأن يكون متميزا على صعيد المنطقة بأسرها التي ضربها الإرهاب والتكفيريين، واليوم ترون نتائج هذه الحرب المدمرة التي انتصرنا فيها جميعا في لبنان وسوريا والعراق على الإرهاب وداعميه، وحانت ساعة الحقيقة التي بدأنا نتلمس من خلال التهويل الذي نسمع على مستوى البلدان الأوروبية والبلدان التي دعمت الإرهاب وسلحته واحتضنته، كيف تخشى أن يعود أولئك الذين أرسلوهم لا ليعودوا بل ليموتوا ويدمروا سوريا والعراق ولو استطاعوا لدمروا لبنان، وكيف نرى التباكي على البقية منهم، هم لا يريدون لهم العودة لذلك يهولون بأن هناك أمورا إنسانية ستصيب المجتمع ذاك وستجعل الناس يتشردون ويضيعون بينما الحقيقة أنهم لا يريدونهم أن يعودوا الى الأوطان التي ذهبوا منها والتي كان منها الدعم الذي لم يتوقف لهذا الإرهاب، نقول للقادة الذين أشعلوا الفتن أن التاريخ يجب أن يحاكمهم لأنهم أساس البلاء لأوطانهم وضللوا الناس بالأكاذيب تزييفا للوقائع والحقائق".
ودعا الى "التواضع وإتقاء الله في وطننا والشعب الذي لم يتوان عن تقديم التضحيات، والرأفة بأحلام الشباب وتطلعاتهم ليعود لبنان وطن الإشراق والحضارة والرقي".