أوضح نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي في حديث إلى "الأخبار" أنّه "كان ليُكتب لنائب رئيس الحكومة دورٌ، لو طُبّق اتفاق الطائف، وأصبح هناك نظام داخلي لمجلس الوزراء. ولكن العكس هو ما حصل، أُخذت كلّ الصلاحيات وجرى حصرها برئيس الحكومة، فباتت حياة الحكومة ترتبط به".

ولفت إلى ان "معركة صلاحيات نائب رئيس الحكومة هي معركة تطبيق اتفاق الطائف، حيث يجب أن يكون لنائب رئيس الحكومة دورٌ في ترؤس اللجان، والجلسات الحكومية في حال غياب رئيسها، تماماً كما يحصل في المجلس النيابي". وشدد على ان "كلّ شيء سيأتي وقته. نحن لسنا زبائن معارك، لكننا نُطالب بتطبيق الطائف".