جال النائب ميشال ضاهر على المدارس الرسمية في مدينة زحلة برفقة رئيس المنطقة التربوية يوسف بريدي.

وأثنى ضاهر خلال الجولة التفقدية، على "تميز وجهوزية بعض المدارس الرسمية النموذجية التي تضاهي المدارس الخاصة من حيث المباني والتجهيزات والنظافة، وهو يشجع الأهالي على تسجيل أولادهم في هذه المدارس، فيما بعض المدارس الأخرى تفتقر للحد الأدنى من المعايير المطلوبة وهي في حالة يرثى لها".

كما شدد على "ضرورة ايقاف التدخلات السياسية لنقل بعض الأساتذة بشكل عشوائي دون الأخذ بعين الإعتبار الضرر الذي تنتجه هذه التدخلات بحيث تعاني بعض المدارس من نقص في الجهاز التعليمي في حين يعاني البعض الآخر من فائض في عدد المعلمين".

وأعلن ضاهر عن "المباشرة بوضع خطة متكاملة للحد من الهدر الذي يذهب على التكلفة الباهظة للايجارات التي تزيد عن 500 مليون ليرة سنويا في مدينة زحله فقط بالاضافة الى تكاليف الصيانة، وقد اقترح بهذا الخصوص إقفال المدارس غير المطابقة لأدنى المواصفات وإنشاء مجمع تربوي نموذجي كبير في زحله يشمل ملاعب رياضية ومسرحا وقاعات لتعلم الموسيقى ومواقف وكل ما يلزم التلميذ في هذا العصر لإكتساب العلم والمعرفة بأفضل طريقة ممكنة".

كما أعلن عن تشكيل "لجنة أصدقاء المدرسة الرسمية" في زحله وقضائها لمتابعة مطالب ومشاكل المدارس الرسمية وإعادة الثقة بها فتصبح خيارا متاحا للأهل، وعن فتح باب الانتساب لهذه اللجنة لكل المتخصصين الذين يرغبون بالمساهمة في تحسين وضع التعليم الرسمي".