اّكّد عضو هيئة الرئاسة في ​حركة أمل​ ​قبلان قبلان​ خلال إحياء الحركة لليوم العاشر من محرم بمسيرة عاشورائية في ​مدينة صور​، ان ولبنان الضياع و​الفقر​ والعوز، مهدد باقتصاده وماله وأمنه، المتربص به عدوه، والاستقرار يبحث عن حكومة تائهة ضائعة لا ندري أفي داخل أم في خارج أم حصة أم حجم أو دور، والشعب يئن وينادي ولا من مجيب حتى باب استسقاء السماء أسهل منالا وأيسر حالا من معالجة آفة من تلك الآفات".
ولفت الى ان سنبقى دعاة وحدة لبنانية بين جميع مكونات هذا الوطن مسلمين ومسيحيين، شيعة وسنة ومن كل المذاهب و​الطوائف​ نؤمن بالحوار والوفاق بين الجميع طلائع من ​المقاومة​ رواد في التنمية، حاملين قضايا إنساننا الإجتماعية والسياسية تلبية لفكر وعمل ​موسى الصدر​ وتحت عين وقلب رائد الحوار والتلاقي الرئيس ​نبيه بري​، وفاء للشهداء ولتراب الأرض ولكل قطرة دم سقطت دفاعا عن لبنان في وجه ​اسرائيل​ وأعداء ​الاسلام​ ومشوهيه أصحاب المشروع التكفيري، على عهدنا ووعدنا باقون من أجل الإنسان في لبنان من أجل لبنان".
وختم قبلان مشددا على ان قدس ​فلسطين​، عاصمة لطغاة العالم أدعياء السلام، يحرس مسجدها أطفالها لأن كبارها غرقوا في سبات عميق.