ترأس رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ اجتماعا في حضور سفيرة ​الاتحاد الاوروبي​ ​كريستينا لاسن​ على رأس وفد تناول اوضاع ​مطار بيروت الدولي​ ومشاريع التوسعة التي هي قيد التنفيذ وتحسين الخدمات.
بعد ذلك، ترأس الحريري اجتماعا ثانيا، في حضور لاسن والوفد المرافق، والامين العام للمجلس الاعلى للدفاع ​اللواء​ ​سعدالله حمد​ ومستشارة الرئيس الحريري لشؤون المعلوماتية والاتصالات لينا عويدات وعدد من المعنيين، جرى خلاله عرض لخارطة الطريق لمكافحة جرائم المعلوماتية في ضوء المشروع الذي أعدته ​رئاسة مجلس الوزراء​ ووافق الاتحاد الاوروبي على دعمه وتقديم الإمكانات الممكنة لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة جرائم المعلوماتية بمشاركة كل الوزارات والإدارات المعنية.

ولفت إلى "أننا عقدنا اجتماعا تناول ​الأمن​ الالكتروني، بحيث يعمل ​الاتحاد الأوروبي​ مع مختلف الخبراء مدى العامين الماضيين لمحاولة مساعدة ​لبنان​ على هذا التحدي الكبير الذي يواجهنا جميعا، ألا وهو جرائم المعلوماتية والأمن الالكتروني. في الوقت الحالي، علينا جميعا حماية أنظمتنا، وفي الاتحاد الأوروبي، لدينا الكثير من الخبرة لأنه في الحقيقة أمر صعب. لذا فإن اجتماعنا مع رئيس الوزراء لنقول له إننا سعداء بالاستمرار في مساعدة لبنان لوضع استراتيجية وطنية للأمن الالكتروني".
ثم استقبل الحريري النائبة ​بهية الحريري​ ورئيس مجلس ​بلدية صيدا​ المهندس ​محمد السعودي​، وجرى عرض لكل اوضاع ​مدينة صيدا​ وشؤونها.
والتقى النائب ​محمد القرعاوي​، رئيس ​جامعة بيروت العربية​ الدكتور عمرو جلال العدوي والامين العام للجامعة الدكتور عمر حوري، رئيس مجلس الأمناء وقف "البر والاحسان" سعيد الجزائري وعميد شؤون ​الطلاب​ صبحي ابو شاهين، وجرى عرض لأوضاع جامعة بيروت العربية ومطالبها وإمكان فتح فرع لها في ​منطقة البقاع​.

واستقبل النائب السابق ​قاسم عبد العزيز​.