اشارت مصادر سياسية رفيعة لـ"الجريدة"،الكويتية إلى إن " مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي كريستوفر راي شدد أمام المسؤولين اللبنانيين على ضرورة التزام الحكومة بقرارات واشنطن، فيما خص نشاطات حزب الله وأفراده حول العالم" لافتة الى ان "راي لمح إلى احتمال فرض عقوبات على لبنان اذا لم يراع المصالح الأميركية، وتحديداً محاولة ادارة الرئيس دونالد ترامب في محاربة الحزب مالياً، عبر الكشف عن حساباته ونشاطاته عالميا".

وشددت المصادر على أن "راي لمس تجاوباً من رئيس الجمهورية ميشال عون في هذا الخصوص". وتابعت: "ناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون واستكمال تنفيذ البرامج الخاصة بتبادل المعلومات بين مكتب التحقيقات الفدرالية والمؤسسات المعنية بالأمن في لبنان، ولا سيما تلك التي تعنى بالإرهاب المعولم الذي تجاوز حدود الدول وخرق الكثير من الأنظمة الدولية المتطورة، وأجهزة الحماية والاستشعار فيها، حتى بات عابرا للقارات والحدود المحصنة".

وكشفت المصادر أن "راي يتابع الملفات الأمنية والاقتصادية والسياسية المرتبطة بمهام المكتب المتعددة في الأمن والاقتصاد والإرهاب وتبييض الأموال والتجارة الممنوعة، ومن مهماته الأساسية التحقيق في كل ما يعتبر جرما وفق القوانين الأميركية ويواكب تطبيقها والإفادة عنها".