استغرب ​المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز​ بعد اجتماعه برئاسة شيخ العقل ​نعيم حسن​ في دار الطائفة في بيروت، تمادي بعض القوى السياسية في تعطيل عملية تأليف الحكومة العتيدة وتأخير مهمة الرئيس المكلف، داعياً إلى تغليب مصلحة الوطن واستدراك أمور البلاد، و​تشكيل الحكومة​ في أسرع وقت ممكن، بما يؤمن التمثيل المحق للقوى السياسية بحسب معايير موحدة تراعي ما عبر عنه المواطنون في ​الانتخابات النيابية​.
وأسف المجلس "لما بلغته الأوضاع الراهنة في مختلف القطاعات الاقتصادية وتحديدا في ​قطاع الكهرباء​ الذي يستنزف مالية الدولة وجيوب المواطنين، ويضاعف الأثقال في ​الدين العام​، دون أن يكون هناك علاج حقيقي من المعنيين، وشجب من جهة اخرى الجريمة النكراء المتمثلة بإعدام المخطوفة ثريا أبي عمار في ​السويداء​"، وعبّر عن استهجانه للظروف التي أحاطت بهذه الجريمة وخصوصا بعد مبادرة أبناء السويداء لإطلاق المختطفات من الجانب الآخر قبل أيام قليلة وبرعاية دولية وتحديدا روسية." محملا "القوى الفاعلة في الساحة السورية مسؤولية تحرير باقي المختطفات وأولادهن، وحذر من ترك هذا الملف مفتوحا بطريقة تغذي نار الفتنة التي قد تؤذي الى ما لا تحمد عقباه".