رأى مدير المركز الكاثوليكي للإعلام الخوري عبده أبو كسم، في ندوة صحفية في المركز، بدعوة من اللجنة الأسقفية لوسائل الإعلام، تحت عنوان"دعم المراهق وتوجيهه نحو الأكل الصحي" لتوعية الأهل على أهمية التربية الغذائية، ان "نضع هذه الندوة في إطار تحضير سينودس الأساقفة للشبيبة المنعقد في روما برئاسة قداسة البابا فرنسيس تحت عنوان "الشباب والإيمان وتمييز الدعوات"، يشارك به من لبنان بطاركة وأساقفة وآباء ومندوبين تهتم بأمور الشبيبة."

وأضاف ان " يقول الإنجيل "السيد المسيح ينمو في القامة والحكمة والنعمة"، الحكمة نستمدها من الرب وندرب أولادنا لتكبر هذه الحكمة، النعمة هي الحياة الروحية التي نعطيها لهم من خلال التربية على محبة الرب وعمل الرحمة والخير، القامة إي التربية على الغذاء السليم وكما نقول "العقل السليم في الجسم السليم"، إذا علينا السهر والإهتمام بأولادنا وتغذيتهم روحياً وجسديا وهذا ما ينعكس بالخير على العائلة وعلى المجتمع."

في الختام دعا الأب أبو كسم "المدارس وخاصة المدارس الكاثوليكية لإدخال مادتين في المناهج التربوية الأولى الإعلام أو وسائل التواصل الإجتماعي التي هي في تجدّد كل يوم، كيفية التعاطي معها، والثانية مادة التغذية."