أعلنت ​وزارة الدفاع الروسية​ أن "تقاعس ​القوات​ المتحالفة مع ​الولايات المتحدة​ في سوريا سمح للإرهابيين بالسيطرة على منطقة على الضفة الشرقية ل​نهر الفرات​".
وأكد رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا فلاديمير سافتشينكو، في بيان له أنه "نتيجة تقاعس القوات الموالية للأميركيين، تمكن الإرهابيون من فرض السيطرة الكاملة على منطقة بطول نحو 20 كلم على امتداد الضفة الشرقية لنهر الفرات بين هجين وسوسة".
ولفت سافتشينكو الى أنه "على الرغم من إعلان الولايات المتحدة عن الانتصار على إرهابيي "داعش"، لا يزال المسلحون يسيطرون على بعض المناطق في البلاد، ويواصل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وتشكيلات "​قوات سوريا الديمقراطية​" الموالية للأميركيين "محاكاة" محاربة المسلحين في ريف ​دير الزور​ الجنوبي".
وأشار إلى أن المسلحين هاجموا مخيما للنازحين يوم الـ 13 أكتوبر، وخطفوا 700 شخص ونقلوهم إلى هجين.