أكد النائب ​فؤاد مخزومي​ عقب استقباله ممثلة ​المفوضية العليا لشؤون اللاجئين​ في ​لبنان​ ​ميراي جيرار​ أن "الحديث تطرق إلى مسألة النازحين، وأثنينا على الجهود التي تبذلها المفوضية، من أجل استمرار عملها في أوساط النازحين واللاجئين عموما، لا سيما في لبنان الذي يتحمل أعباء جمة على هذين الصعيدين".

ولفت مخزومي الى أن "المفوضية بذلت جهودا منذ بداية ​الأزمة السورية​"، مشيراً إلى "أننا لا نستطيع إهمال الأوضاع الانسانية للنازحين" وأكد ان "التعاون بين مؤسسة مخزومي والمفوضية، قد شمل النازحين منذ العام 2011، وقدمت المؤسسة أكثر من مليون مساعدة إغاثية، إضافة إلى برامج التدريب المهني، مؤكدا "أن من حق كل نازح الحصول على التعليم، التدريب، واكتساب المهارات اللازمة، ليعيد بناء حياته، عند عودته إلى وطنه بعد نهاية النزاع".
من جهة ثانية،أكد مخزومي أنه على "​الحكومة​ المقبلة، بالتعاون مع ​مجلس النواب​، رسم خريطة طريق واضحة تواكب مختلف التطورات الإقليمية، وفي ​سوريا​ تحديدا"، داعيا "الكتل السياسية إلى التوافق على ملف النازحين"، لافتا إلى أنه "من موقعه في ​لجنة الشؤون الخارجية​ والمغتربين النيابية، سيعمل على الدفع باتجاه تأمين خطة لعودة إنسانية وكريمة للنازحين إلى بلادهم تراعي القوانين الدولية".