أكد وزير الخارجية المصري الأسبق نبيل فهمي أن "ايران لا تزال تمارس سياسات توسعية على حساب الأمن القومي لدول المنطقة"، مبينا أنه "بهذه التدخلات قدرا كبيرا من الخشونة، والعنف".

وأوضح أن "التدخلات الإيرانية تضر الدول العربية، وعلى رأسها دول الخليج العربي، ومصر، وستضر إيران مستقبلاً؛ لأن التصارع مع الجيران، لا بد أن يحد من القدرة على التقدم، والتنمية"، مشيراً إلى أنه "من حق إيران أن تسجّل حضورها بالمنطقة، شريطة أن لا يكون ذلك على حساب الأمن السيادي للدول، كما تفعل دائماً".

وعن الأزمة مع قطر، وصف فهمي الممارسات القطرية بـ"أنها تدور بفلك البحث عن الهوية"، مضيفا: "إن هذه القضية يجب ألا تعطى أكثر من حجمها الحقيقي"، مشيراً إلى أنه "على الحكومة القطرية أن تحترم علاقات حسن الجوار، وأن تنأى بنفسها عن التدخل بالشؤون الداخلية للدول، نريد نظرة مستقبلية، مرتكزها الوحيد عربي، وليس طائفيا، أو فئويا، أو شخصيا".