انتخبت الجمعية العامة الدولية لـ "اتحاد دول ​البحر المتوسط​ – الطريق الفينيقي" لعام 2018 – مدير مؤسسة "LAU-لويس قرداحي" الثقافية الدكتور رشيد شمعون رئيساً لها، وذلك في ختام لقاءات مؤتمر الحوار الأوروبي - المتوسطي الحادي عشر حول الطريق الفينيقي والتي عقدت في زغرب (​كرواتيا​).
وترافق انتخاب الدكتور شمعون مع الموافقة على الخطة الإستراتيجية لطريق عام 2020 للفينيقيين، مع ما تعنيه هذه الخطة من رؤية مستقبلية لمجتمع ثقافي متوسطي يستلهم خطى ​الفينيقيين​ القدماء الذين تركوا اثارهم الثقافية على حضارات البحر الأبيض المتوسط العظيمة الأخرى نظير ​اليونان​ ، ​الرومان​ ، الأتروسكان ، الأيبيريون وغيرهم.
ويهدف الاتحاد الذي تم اطلاقه قبل 15 عاماً وانضمت اليه الجامعة ال​لبنان​ية الاميركية (LAU) قبل عامين من خلال توقيع رئيس الجامعة الدكتور ​جوزيف جبرا​ على مذكرة التفاهم المتبادلة مع الاتحاد، إلى تعزيز الحوار المتوسطي بين الثقافات والعمل على تقاسم قيم ​مجلس أوروبا​ وخاصة حقوق الإنسان والديمقراطية.

وينشط الاتحاد في العديد من البلدان غير الأوروبية ، بما في ذلك بؤر النزاع للمساعدة على تعزيز ​حرية التعبير​ والمساواة وحرية الضمير والدين وحماية الأقليات والعمل معاً من أجل تنمية السلام والاحترام المتبادل في منطقة البحر الأبيض المتوسط. هذا ويضم الاتحاد في عضويته مؤسسات وجمعيات من ​ايطاليا​، ​اسبانيا​، ​فرنسا​، تونس، اليونان، كرواتيا، مالطة، ​فلسطين​، قبرص، ولبنان (​بلديات صور​ و​بعلبك​ و​جونية​، ونقابة المرشدين السياحيين في لبنان، ومؤسسة LAU-Louis Cardahi)، الى عشرات المؤسسات والجمعيات العامة والخاصة من مختلف انحاء ​اوروبا​.