لفت رئيس حزب "​الحوار الوطني​" النائب ​فؤاد مخزومي​، خلال حديث تلفزيوني، إلى أنه "لم يعد هناك حصرية في التمثيل السني لصالح تيار "المستقبل" ولأن رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ لم يقبل بتمثيل أحد من نواب اللقاء "​السنة​ المستقلين" الستة، طرحنا أن يكون التمثيل من الناجحين من دون تحالفات انتخابية وهم أنا في ​بيروت​ ورئيس تيار "العزم" ​نجيب ميقاتي​ في ​طرابلس​ والنائب ​أسامة سعد​ في صيدا.
وتمنّى مخزومي "على الأصدقاء في المعارضة السنية عدم ترك عقدتهم لآخر وقت ​تشكيل الحكومة​، لأننا انتهينا من العقدة المارونية والعقدة والدرزية وبات التركيز اليوم متوقفاً على السنّة فقط".
وأكد رئيس حزب "الحوار الوطني" أن "خوفي في موضوع التأخير هو الوصول إلى مرحلة ستتطلب فيها مالية الدولة أن تستدين، والإستدانة لا تتم من دون حكومة وستكون مكلفة، وهنالك أيضا مشاريع "سيدر" ومشاريع ​الكهرباء​ ومشاريع التمويل التي نطالب بها، وحينها لن يفكر أحد بالقدوم للبلد إذا لم يكن لدينا حكومة".
ودعا إلى "التخطي من مطامعنا الشخصية إلى مصلحة البلد لأنه لا يمكن أن نتأخر أكثر من ذلك".
واوضح أنه "في أول ثلاثاء بعد 15 تشرين الثاني سيبدأ العقد الرسمي ل​مجلس النواب​، وبالنسبة لي يجب أن أقوم بإنجاز البطاقة الصحية ورعاية ​المدارس​ ولو قمنا بالإستدانة"، مشيراً إلى أنه "لا يمكننا صرف المال على صفقات ​الغاز​ ونقوم بالتفاوض على الدواء، فالناس انتخبونا للإهتمام بصحتهم وبتعليم أولادهم".