أكد وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة ​تصريف الأعمال​ ​يوسف فنيانوس​، في حديث تلفزيوني، أن "لا علاقة للوزارة أو لرئاسة ​مطار بيروت الدولي​ أو للمديرية العامة للطيران المدني بقرار وقف ​الوقود​ عن الطائرات الإيرانية والسورية الخاضعة للعقوبات الأميركية"، مشيراً إلى أن "هذا القرار اتخذته شركات الوقود العالمية الموجودة في حرم المطار".
وأكد فنيانوس أن "​الدولة اللبنانية​ لا يمكنها اتخاذ أي موقف تجاه هذه الشركات أو التدخل في قراراتها".واستغرب "الضجة المثارة حول الموضوع"، مشيراً إلى أن "ما جرى لم يشكل أي مشكلة مع الطيران الإيراني أو السوري أو الشركات الأخرى التي ما زالت تهبط على مدارج طيران بيروت".