اعتبر وزير الإعلام في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ ​ملحم الرياشي​، من ​القصر الجمهوري​ بعد تقديمه التهاني بمناسبة ​عيد الاستقلال​، أن "​لبنان​ لا يزال في دائرة الخطر، وكل الأنظار موجهة إليه، لكن ​الشعب اللبناني​ في نهاية الأمر سينتصر لأنه يؤمن جدا بهذا الوطن وبأن لبنان لا ينكسر، ويؤمن أيضا بأنه على الرغم من كل الصعوبات الاقتصادية والأمنية والسيادية وغيرها، سينهض هذا الوطن".
وأوضح الرياشي أن "لبنان سيصمد ولن يسقط، ولكن لكي يتجاوز الأزمة الكبيرة الحالية التي يمر بها، هو بحاجة لأكثر من سنة، وبحاجة الى جهاد ونضال أطول وأكبر من كل شعبه ومن إدارته وحكومته، الى جانب وجوب جدية حكومية في التعاطي مع الملفات"، داعياً الى "ضرورة احترام معايير الكفاءة، لأنها تتقدم على كل شيء، وإذا تم اعتماد هذا الموضوع عندئذ نكون جديا على درب استقلال لبنان".
وأمل الرياشي بأن يلتزم الوزير الجديد للاعلام الآلية التي اتبعها هو "في ملف ​تلفزيون لبنان​ وأن ينفذها"، مؤكدا أن "لا خلاف مع ​رئيس الجمهورية​ على اسم رئيس مجلس الادارة، انما على موضوع آخر له علاقة ب​الوكالة الوطنية للاعلام​".
وشدد على "ضرورة احترام الكفاءة، وإلا سيكون لي موقف ورأي لأن الأمر حينئذ سيشكل ظلما للذين ترشحوا ولوحدة المعايير بين اللبنانيين".