أعلن ونائب وزير الخارجية الروسي ​غريغوري كاراسين​ أن "عسكرة بحر آزوف من قبل ​روسيا​ هي قصة "رعب" أخرى مخترعة، وأن روسيا لن تنشىء قاعدة عسكرية في منطقة آزوف كيرتش".

وأوضح كاراسين خلال مقابلة مع صحيفة "​كوميرسانت​" الروسية أن " عسكرة بحر آزوف من قبل روسيا" هي "قصة رعب" أخرى مخترعة. وأن ​القوات​ المسلحة الروسية هناك تستخدم فقط لحماية جسر القرم فيما يتعلق بالتهديدات الإرهابية المذكورة. و​قوات حرس الحدود الروسية​ مسؤولة عن توفير ​الأمن​ في مطقة آزوف — كيرتش. لديهم ما يكفي من القوات والوسائل لإنجاز هذه المهمة ، ونحن لا نتحدث عن أي إنشاء لقاعدة بحرية هناك".
ولفت الى أن "الوضع مع عسكرة المنطقة هو "العكس تماما"، وأن أوكرانيا هي من تشارك في الاستعدادات العسكرية في بحر آزوف، وتقوم بشكل مكثف برفع قوتها البحرية بدعم من ​الولايات المتحدة​، وتوسيع البنية التحتية العسكرية الساحلية"، معتبراً ان "هذه الاعمال تهدف إلى خلق بؤرة توتر أخرى تسمح لكييف بتحويل الانتباه عن مشكلاتها الداخلية، بما في ذلك في سياق الحملة الانتخابية الرئاسية. كييف تضخم موضوع بحر آزوف عمدا، وهذه هي بروبوغاندا".
وفي الوقت نفسه، شدد كاراسين على أن "​موسكو​ لن تغلق قناة كيرتش ينيكالسكي".
وتابع قائلا " تعمل القناة تمامًا في الوضع الذي كانت عليه خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية. إنها أحد الشرايين الدولية المهمة، التي لم نخطط لا في الماضي ولا الحاضر لإغلاقها".