أكد عميد معهد الدكتوراه في جامعة "الحكمة" الأب كيمل مبارك أن "النظام العالمي لتدبير شؤون المال تضرع الى رزم مالية تعمل عليها، ونحن لا نسير عليها"، مشيراً الى أن "الدولة هشة ولا يمس فيها ولا حجر، ولأن بنيان هذه الدولة ملزق بـ"زبيب" فإن أي تصحيح في الدولة سيحدث خللا".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح الأب مبارك "اننا قريبون من القوة أكثر مما قريبون للانهيار وعلى الناس معرفة ذلك"، مشيراً الى أنه "دائما يطلب من الوعاء الكبير أن يسع الوعاء الصغير، ولكن المشكلة في ​لبنان​ انه لم يعد هناك وعاء صغير ولا احد يريد ان يستوعب احدا".
وتعليقا على الأزمة الحكومية، لفت الى أنه "اذا جائت أي كتلة مارونية وقالت اننا نستغني عن مقعد وزاري تحل الأمور".
وأشار الى أن "الحلول لا تكون دائما لمصلحة فريق على حساب الآخر بل بمنطق واع والمسؤولية المستقبلية للوطن"، لافتاً الى أن "الكثر يقومون بالتفاوض لحلحلة العقدة".
وأوضح الأب مبارك أنه "اليوم أي فريق يريد ان ينطلق من قاعدة أن فلان ربح وفلان خسر في المنطقة، فهذا الأمر لا يطبق في لبنان".
وأكد "أننا دائما يحكون عن المثالثة ونحن نريد أن نحكي عن المسادسة وهذا يكون المبدأ اللبناني الذي نشأ عليه الوطن"، مشدداً على "أننا اذا أردنا أن نبني وطن فنريد ان نبنيه على الصح وليس الخطأ".
واعتبر الأب مبارك أن "​اتفاق الطائف​ سقط فهو ولد جهيض ونحن لا نعيش عليه اصلا"، متسائلاً "أني هي ​اللامركزية الادارية​ الموسعة، اين هو تشكيل لجنة لإلغاء الطائفية".