اشار رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خلال حفل استقبال في قاعة الوحدة الوطنية في مقر المجلس تحت عنوان لقاء تعارف وذلك لتمتين اواصر المحبة وبناء افضل العلاقات بين اللبنانيين إلى ان "المجلس يحتضن كل اللبنانين على المحبة والوئام ويرحب بالجميع اخوة واهل واحبة في مناسبتين كريمتين تجمعان كل اللبنانيين على الخير والمحبة وتدعوهما الى العمل المخلص والجاد لخدمة الوطن والانسان فيجتمعوا على البر ويتعاونوا على الخير ويعملوا لمصلحة الوطن وشعبه".

من جهته لفت رئيس لجنة العلاقات في المجلس الوزير السابق طراد حمادة إلى أن "المجالس المليّة في لبنان على تعددها إسلامية ومسيحيّة، تمثل مجالس الحكماء الإلهيين، الذين يؤمنون بالله سبحانه، وبرسالة الأنبياء، وخلاص الإنسان والأوطان. إن مدينة الله السكن الآمن للإنسان في عالمه الأرض، ومآله السماويّ"، مضيفا :"المجالس المليّة في لبنان حصنه الحصين، وركنه المتين، ومجد هذا الوطن الجميل أعطى لها أمانة غالية محفوظة... ونحن في لجنة العلاقات العامة في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، نعلن عن ترحيبنا بكل أنواع التعاون والحوار والتواصل والتعارف لمصلحة بلدنا، وحل مشكلاتنا لما فيه الخير والصلاح والمصلحة والإصلاح. ولبنان، بتعدديته المبنيّة على قاعدة الكثرة في الوحدة قادر أن يقدم النموذج الأمثل لغيره من الدول، في محيطنا العربي والإسلامي، وفي جهات العالم أجمع".

وقد حضر الحفل الاب عبدو ابو كسم ممثلاً البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي،والشيخ محمد الاروادي ممثلا مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، والشيخ غسان الحلبي ممثلاً شيخ عقل الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، وعدد من الشخصيات السياسية والدينية والإجتماعية.