أكد النائب السابق ​فادي الأعور​ أن "فريق ​14 آذار​ الذي يقوده رئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" النائب السابق ​وليد جنبلاط​ وهو لا يقبل بالرأي الآخر ويسعى للفتنة"، مشيراً إلى أن "هناك فريقاً يتجاوز 40 بالمئة من ​الدروز​ وهو ما يخافه جنبلاط".
واعتبر الأعور، خلال حديث تلفزيوني، أن "جنبلاط هو من قام بتحريض رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ ليحصل ما حصل".
وشّدد على أن "فريق "14 آذار" خاسر محليا وإقليمياً وعلينا أن نقيم نوع من العلاقات المحترمة فيما بيننا"، مشيراً إلى أن "موقف التيار "الوطني الحر" عبر النائب ​سليم عون​ هو الموقف الطبيعي لما حصل".
وأوضح الأعور أن "تعزية جنبلاط من بعيد لا تكفي وعليه أن يقوم بالذهاب على رأس وفد إلى ​الجاهلية​ لتقديم التعازي إلى عائلة الشهيد محمد أبو ذياب".